الفكرة المطلقة للحسرة

الفكرة المطلقة للحسرة

“أشاح نيكولاي روستوف وجهه وسرح بصره في بعيد كأنه يبحث عن شيء من الأشياء، فنظر إلى ماء الدانوب، وإلى السماء، وإلى الشمس. ما أجمل ما بدت السماء لعينيه! ما كان أشد زرقتها! ما كان أهدأها وأعمقها! ما كان أبدع أشعة الشمس في تلك الساعة من الأصيل! وما كان أروع التماع الماء في الدانوب البعيد! وأجمل من ذلك أيضًا كانت الجبال الزرقاء العالية وراء الدانوب، وكان الدير، وكانت شعاب الجبال الغائصة في السر، وكانت غابات الصنوبر الغارقة في الضباب حتى ذراها … هناك كان الهدوء، هناك كانت السعادة … قال روستوف يحدّث نفسه: “يكفي أن أكون هناك، فلا أرغب في شيء، ولا أطلب شيئًا. ما أعظم السعادة التي في نفسي وفي هذه الشمس! … أما هنا … فالأنين، والعذاب، والخوف، وهذه البلبلة وهذا الاضطراب … ما إن يصيح صائح مرة أخرى بنداء، حتى يركضوا جميعًا متراجعين لا أدري إلى أين، وإذا أنا أركض مع الراكضين، ثم إذا هو الموت أمامي، وفوقي، وحولي … وما هي إلا لحظة، فإذا أنا لا أرى هذه الشمس وهذه المياه وهذا الوادي بعد ذلك أبدًا..”.

يتلصص ليو تولستوي بعيني “نيكولاي روستوف” في “الحرب والسلام” على “الموت” مستعملًا ما يبدو أنها “الحياة” في حقيقتها الفاتنة والمتمنعة .. يعاين “أصل” الوجود “كوعد إغوائي متنكر” من حافة فقدانه .. كأنه ينسج استفهامًا لهوية شخصية متلاشية عند ما يشبه مفترق طرق رومانسيًا “سرابيًا على وشك التبدد” شكّله الضياع القدري المحتوم .. هذا التأمل لـ “جمال الطبيعة” كغلاف للحياة / عتبة للموت ينطوي على ذلك الاستفهام الأبعد من “الشر” القابض على انشغال باطني متداخل في عمق تلك الورطة المهددة .. انشغال بالنقيض: الذين أوصلتهم الحنكة إلى ما يُعتقد أنه الاستمتاع الخالص بتلك التفاصيل البديعة دون أنين أو عذاب أو خوف .. الذين بلغوا السعادة الصافية “هناك في البعيد” غير المدنسة بالقلق .. الذين جعلهم “الإدراك” يضمنون الحماية .. يتخطى استفهام الهوية سطوة الوجع الخاص .. تولستوي يحرّك بصيرة “نيكولاي روستوف” خارج الموت بينما ينغمس في ظلامه .. حول شبح “المهارة في امتلاك الحياة” بينما يحدّق في انسحابه القهري مجردًا من أشيائها المغوية .. يحرّك بصيرته بين مدارات العوز إلى “الذكاء الشامل” والفناء الكامن في كل متعة تتظاهر بتثبيت الحياة .. التضاد مجددًا لفلسفة شوبنهاور بين الإرادة والتأمل.

استفهام الهوية الشخصية تقويض لها .. ينازع “روستوف” ما يُعتقد أنه يقين التلصص على الحياة والموت .. يصبح تشريح الشر خلخلة لتأكيداته الذهنية .. يصوّر تعبير تولستوي استفهام الهوية من خلال المباشرة اللغوية وغياب الإبهام ليبرهن انفصال “روستوف” عن الدهاء العقلي .. النقاء من الالتباس البلاغي فيما يشبه الفضفضة الصبيانية لترسيخ الانعدام الحاد لأقنعة الطمس والتعمية .. تعبير يجسد مخاتلة الرصانة كشوق مهلك حين يتم تفحص الرصانة ذاتها كشهوة تدميرية مهيمنة عند تحققها أو عند اختفائها (كأن روستوف هو الانتقام الكتابي لتولستوي نفسه .. تدوينته الشبقية الغاضبة في النص الهائل للعالم .. لعنته العصابية المكرّسة لإفساد التناغم).

يقوم هذا التعبير على تحفيز مراوغة الإدراك للتمعن في مساراتها .. كأن المباشرة اللغوية تصديق بدائي بالوعود الماورائية للإرادة، أي إيمان عابر بتعهداتها الإعجازية، مما يجعل “روستوف” في حالة استعداد للوصول إلى توحد أبدي ومتوقع مع خفائها المسيطر .. عندئد تتجلى المجابهة ساطعة مع الإرادة باستغلال تولستوي لـ “عدم التستر” في إفساد التصديق الماورائي .. تصير الضبابية الغائبة تمثيلًا ليأس “روستوف”، كما تتحوّل الفضفضة الصبيانية إلى توسل لا نهائي .. يبعث تولستوي إشارات عسيرة لا عن افتقاد الحنكة، وإنما عن الافتقاد المستقر للتماهي مع المفردات .. المفردات كقتلة متأنقين .. يمكن تخيّل أن الرصانة ومخاتلتها في وعي “روستوف” هما مراوحة مدوِّخة بين التمنع اللغوي “ما توطده المباشرة التعبيرية”، واقتفاء أثر هذا التمنع “ما توطده ملامح المباشرة نفسها” .. كأن تولستوي يبيّن أن الحماية المتعذرة مصدرها اللغة، لذا لن يفضي تأمل الإرادة لامتلاك الحصانة بل سيكون أقرب لمرح تفاوضي متعدد داخل الهزيمة .. أقرب للعب الانتشائي مع الخيبات المتوالية والمتجولة، المفروغ منها في ما قبل الولادة، أي في ما يسبق أبسط تهيئة للإيمان الذاتي باحتمال القبض على معنى .. لا وجود لما لم نغتنمه من الأساس .. لن يُعطّل تأمل الإرادة الوقت أو يصطاد فهمًا مُخلّصًا.

لم يصِغ تولستوي إذن “الحسرة” باعتبارها الهاجس التخريبي لروستوف، وإنما “الفكرة المطلقة للحسرة” كقدر .. كان تولستوي يمثّل بواسطة نيكولاي روستوف بجثث الفرضيات: الجمال، السكينة، السعادة، الإشباع، الألم، المعاناة، الخوف، التيه .. تمظهرات هذه الفرضيات وشبقيتها .. كان يقيم قيامة لمعناها المفتوح على جميع الأصنام.

من كتاب “مراوغة الإدراك في فلسفة شوبنهاور ـ مقاربات نقدية لشكسبير .. تولستوي .. فاغنر” … يُنشر قريبًا.

ممدوح رزق كاتب