10 خطوات عمليّة لتحقق دخلاً من العمل عبر الإنترنت

العمل عبر الإنترنت

دعنا نتفق من البداية أن العمل عبر الإنترنت هو عالم واسع جدًا وله قوانينه وقواعده الخاصة، كما هو الحال في العمل التقليدي، وللدخول إلى هذا العالم عليك أن تتأقلم مع هذه القوانين وتدركها جيّدًا.

ومن المؤكد أنك عندما تبدأ بالبحث عن الخطوات اللازمة للبدأ فإنك ستصطدم بمئآت المصادر والأشخاص والمقالات التي ستؤدي إلى تشتيتك وضياعك.

كتب هذا المقال بترتيبٍ مدروس ومبني على تجارب سابقة بحيث يأخذ بيدك خطوة بخطوة لتضع نفسك من خلاله على بداية الطريق وتخرج من مرحلة التشتت والقراءة النظرية الغير مجدية التي قد تستمر أيامًا وأسابيع بل ومن الممكن أن تمتد لشهور وسنوات!
والآن دعنا نبدأ:

1- حدد المهارة التي تناسبك.

هناك الكثير والكثير من مجالات العمل عبر الإنترنت مثل: التصميم الغرافيكي – كتابة المحتوى – البرمجة – التعليق الصوتي – الترجمة – التسويق الإلكتروني إلخ… حدد مجال العمل الذي يناسب شخصيتك ومهاراتك ومزاياك ويصلح للعمل عن بعد، وبالتالي ستكون من المتميزين في مجالك حتماً.


وهنا علينا أن ننوّه إلى أحد أكبر الأخطاء التي يقع فيها من يرغبون بالعمل عبر الإنترنت وهو أن يقوموا بالبحث عن أكثر المجالات المطلوبة للعمل عبر الإنترنت، أو ماهي المهارات الأكثر تحقيقاً للمال؟
أو ماهي أسهل طريقة للعمل عبر الإنترنت؟

وهذه مشكلة كبيرة فليس هكذا تقاس الأمور، لكلٍّ منّا صفات مختلفة ومزايا متباينة وإلّا لرأيت الجميع يعمل طبيباً او مهندساً او محامياً او…

2- كيفيّة تحديد المهارة المناسبة من أجل العمل عبر الإنترنت؟

إن كان مجال عملك الحالي لا يصلح في مجال العمل عبر الإنترنت، أو كنت لا تملك المهارة المناسبة فإن الوقت المثالي للحصول على واحدة هو الآن!


في المتوسط، فإن غالبية المهارات المطلوبة للعمل عبر الإنترنت تحتاج إلى 6 أشهر من التعلم والبحث حتى تصل إلى مرحلة تصبح فيها قادراً على بيع خدماتك.

ولكن عليك أن تفرّق جيدًا بين التعلّم والمشاهدة وأيضاً بين الصبر والإنتظار!
وهناك طرق متّبعة تساعدك على تحديد المهارة المناسبة:

القيام بتحليل ال “Ikigai” او الايكيجاي

وهو مفهوم ياباني يستخدم لتحديد المجال المناسب للشخص بناءً على ميوله ونقاط قوته وضعفه من خلال الإجابة على أربعة أسئلة وهي:

  1. ماذا تحب؟ ما هي الأمور التي تستمتع عند ممارستها؟ فهناك اشخاص تجد متعتها في الكتابة، وآخرون يجدونها في الرسم والألوان، والبعض يحب التعامل مع الأرقام والأكواد… حسناً حدد هذه الأمور وضعها جميعًا.
  2. ماذا تجيد؟ لنفرض أنك تحب الكتابة وكرة القدم والبلياردو، ولكن ما هي المهارة التي تجيد فعلها حقاً؟ حددها.
  3. ما الذي قد يدفع لك الناس من أجله؟ لن يدفع لك أحد مقابل لعبك للبلياردو ولكن هناك من يدفع مئات الدولارات لكتَاب المحتوى عبر الإنترنت.
  4. ما الذي يحتاجه العالم؟ ماهي الأمور والأعمال التي يحتاج الناس لإنجازها في عالم العمل عبر الإنترنت؟ وقد ذكرناها سابقاً.

تحليل SWOT:

وهذا التحليل قابل للتطبيق على كل شيء بدايةً من الأفراد وحتى الشركات ويتم من خلال تحديد هذه النقاط الأربعة:

  1. تمثل ال Strengths نقاط القوة التي تمتلكها، مثلًا لنفرض أنك تحب الكتابة وصياغة الكلمات بأسلوب مميز.
  2. وتمثل ال Weaknesses نقاط الضعف التي تعاني منها، وفي هذا المثال قد يكون الضعف في مهارات البحث عن المصادر الموثوقة. ومن المهم جداً أن لا تجامل نفسك عند تحديد نقاط ضعفك لكي تتمكن من تحويلها إلى نقاط قوة لاحقاً.
  3. وتمثل ال Opportunities الفرص المتاحة، وفي مثالنا فإن من مميزات الكتابة أنها من المهارات ذات الطلب المرتفع عليها في العمل عبر الإنترنت حيث أن كل شركة أو مؤسسة بحاجة إلى كاتب محتوى.
  4. وتمثل ال Threats التهديدات، مثال على أحد التهديدات في مجال الكتابة هي أدوات كتابة المحتوى باستخدام الذكاء الإصطناعي! ولكن من الممكن تحويل هذا التهديد إلى فرصة باستغلال هكذا أداة بتسريع العمل، وهكذا ..

3- قم ببناء معرض أعمال خاص بك.

الآن قد حددت مجال العمل الذي تريد وأصبحت لديك خبرة كافية للتقدّم على وظيفة، وسوف تبدأ بالبحث عن فرصة عمل عبر الإنترنت، وهنا تقع دوامة لا متناهية من كيف أحصل على خبرة دون عمل وكيف أحصل على عمل دون خبرة!

وهنا تأتي أهمية معرض الأعمال أو مايعرف بالبورتفوليو، الذي يغفل الكثير عن أهمية وجوده، حيث أنه من المستحيل أن يقوم أحد بتوظيفك بناءً على الشهادات التي تمتلكها أو الدورات التي حضرتها

لم يعد أحد يطلب السيرة الذاتية أساسًا، وإنما يتم تقييمك حسب نماذج الأعمال التي قد قمت بها فعلًا، وكما يقال “!show me don’t tell me”.

  • كيف أقوم ببناء معرض أعمال؟
    تطوّع للعمل بشكل مجانيّ مع مؤسسة ما في نفس المجال، قم بإنشاء مشاريع وهمية وأعمل عليها بشكل احترافي، بعد فترة سيصبح لديك عدد لا بأس به من النماذج، ومن ثم اعرضها على مواقع تناسب مجال عملك.

4- تكوين شبكة من العلاقات.

تعتبر هذه المرحلة نقطة الانطلاق لتتحول مهارتك من مجرد مهارة إلى عمل، حيث لا بد لك من تكوين شبكة علاقات مع الأشخاص الذين يعملون في نفس مجالك، لكي تكتسب منهم الخبرة ومنهجية العمل.

نحن في القرن الواحد والعشرين.. لا يمكنك ان تعمل وحيدًا، العمل عبر الإنترنت بأكمله قائم على هذه الفكرة.

حيث أنه للحصول على عمل عبر الإنترنت هناك طريقتان رئيستان؛ إما العمل بالعلاقات: أي تكون علاقتك بالتشبيك مع الزبون بشكل مباشر، سواءً التقيت به من خلال مواقع التواصل أو من خلال موقعه الشخصي، وإما العمل من خلال منصات العمل الحر التي سنتحدث عنها بشكل مفصّل.

5- تعلّم أساسيات التسويق الشخصي لنفسك ولخدماتك.

أيًا كان المجال الذي تعمل به، فالتسويق أمر مهم جدًا للجميع من الأفراد إلى الشركات وحتى الدول! هل تعلم كم تنفق دولة مثل الإمارات لتسوّق نفسها على أنها الإمارات؟ الملايين من الدولارات.


وأحد أشهر الحكم المنسوبة لسقراط يقول فيها: “تكلّم حتى أراك”، أي تحدث عن ما تملكه من خبرة ومعرفة أمام الناس وإلا فإنك ستكون بالنسبة للآخرين صنم لا أكثر

التسويق الشخصي هو الذي ينقلك من مرحلة البحث عن وظيفة إلى جعل الوظيفة هي من تبحث عنك.

6- اهتم بحساباتك على شبكات التواصل الاجتماعي.

بوابتك لتطبيق مهارات التسويق الشخصي في العمل عبر الإنترنت هي بالتأكيد حساباتك على السوشيال ميديا.

فمن المهم جدًا أن تعكس خبراتك ومعرفتك بشكل دائم، فما الفائدة من كونك أفضل مصمم غرافيك في العالم ولم يرَ أحد شيئًا من تصميماتك.

وهناك العديد من الطرق التي يمكنك أن تسوق لنفسك من خلالها على مواقع التواصل الاجتماعي، فعلى سبيل المثال يمكنك القيام بالتالي:

  1. تقديم محتوى يتعلّق في مجالك بأسلوب سلس ولطيف.
  2. مساعدة الناس على حل المشكلات التي تواجههم في مجال تخصصك، ويمكنك أن تحقق ذلك في مجموعات الفيسبوك ومواقع الأسئلة والاجوبة.
  3. تقديم دورات تدريبية مجانية لمتابعيك.

7- قدم للعميل عيّنة مجانية من عملك.

من العادات القديمة لأصحاب محلات الأطعمة والحلويات وما شابه أن يقوم البائع بتقديم قطعة صغيرة للزبون قبل أن يشتري.

وهذا الأسلوب ما زال صالحًا في كل زمان ومكان، فهو يدل على ثقتك بما تقدمه، وبنفس الوقت تُشعر العميل بالإطمئنان تجاه ما سيحصل عليه من نتائج.

8- اعمل بأفضل جودة ممكنة منذ بداية عملك عبر الإنترنت!

من الطبيعي جدًا أن لا تكون جودة اعمالك بالمستوى الإحترافي في البداية، ولكن إحرص على تقديم أفضل جودة ممكن انتاجها بما يتماشى مع خبراتك ومعرفتك.

حتى ولو كنت تعمل بأجر متواضع لقاء خدماتك، لا تقلق سيتحسن مع الوقت بالتأكيد، المهم أن تجعل الجودة العالية غايتك الأولى.

في سوق العمل عبر الإنترنت من المهم معرفة أن السمعة مهمة جداً كما هي على أرض الواقع، فالقيام بإنجاز الأعمال بشكل تجاري وغير لائق سيؤثر سلبًا على سمعتك المهنية لاحقًا.

9- استخدم منصات العمل الحر.

كما ذكرنا سابقًا، يمكنك العمل عبر الإنترنت إما من خلال العلاقات وإما من خلال منصات العمل الحر الموجودة على الإنترنت.

وهي عبارة عن كيان يجمع بين المشتري والبائع وينظم عمليات الببيع والشراء بينهما، ويقدم لك العديد من المميزات مقابل عمولة معينة.

ماهي ميزات العمل من خلال المنصات؟
1- تجمعك بعدد كبير جدًا من العملاء وتختار منهم العميل المناسب لتقدم له خدماتك، بدلًا من البحث عن العملاء بشكل فردي.
2- تتيح لك هذه المنصات نشر معرض أعمالك من خلالها بمكان مناسب وطريقة مناسبة، تتيح للعميل الدخول وإلقاء نظرة عليها.
3- تقوم بحماية جميع الأطراف من عمليات النصب والاحتيال، وهذه أحد أهم المزايا لهذه المنصات بحيث تضمن لك حقوقك مقابل العمولة التي تتقاضاها منك.

أشهر المنصات العربية في العمل عبر الإنترنت:

  1. خمسات: هو موقع تابع لشركة حسوب متخصص في الخدمات المصغرّة، وبالتالي لا يصلح لتقديم المشاريع الضخمة من خلاله.
  2. مستقل: موقع تابع أيضًا لشركة حسوب ولكنه متخصص في المشاريع الأضخم، حيث أنه يصلح لتقديم المشاريع التي تحتاج إلى مدة زمنية طويلة ولميزانية عالية نوعًا ما لتنفيذها.
  3. نفذلي: منصة أخرى من منصات العمل عبر الانترنت ولكنها تتميز بعمولة أقل نسبيًا من مستقل وخمسات ولكل منها مزاياها الخاصة.
  4. استكتب: متخصصة في الخدمات الكتابية كالترجمة وكتابة المحتوى والتدقيق اللغوي وما شابه.
  5. soundeals: متخصصة في الخدمات الصوتية، كالتعليق الصوتي.
  6. ويوجد غيرها العديد من المنصات العربية والعالمية التي يمكنك العمل من خلالها ولكن هذه من أشهرها.

10- يكمن سر النجاح في العمل عبر الإنترنت بكلمتين: الجديّة والالتزام.

لابد لك من التعامل مع العمل عبر الإنترنت على أنه عمل حقيقي وليس مجرد تسلية وتجربة، لن يدفع لك أحدهم المال مقابل التسلية وتجريب الحظ، وإنما مقابل منفعة حقيقية ستقدمها لهم بما يخدم مصالحهم ويحقق لهم الربح أيضًا.

الالتزام والاستمرارية، لكي تحقق دخلًا من العمل عبر الانترنت يجب أن لا تشعر بالملل، حاول المرة تلو الأخرى فلست تعلم متى تحين الفرصة المناسبة التي من الممكن تغير مجرى حياتك للأبد.

وفي نهاية هذا المقال أريد تذكيرك أنه من المهم أن تقوم بالتطبيق بشكل عمليّ، ولا تكتفي بالإطلاع والقراءة فقط، فإنك ولو حضرت أفضل الكورسات وقرأت أشمل المقالات لن تجني سنتًا واحدً إلا عندما تبدأ بإنجاز عمل حقيقي.

فالعمل عبر الإنترنت أشبه بمسألة رياضيات لن تعرف التعامل معها وحلها إلا بالتطبيق العمليّ، حدد المهنة التي تحب واصنع معرض أعمالك وأبدأ برحلة النجاح في عالم العمل عبر الإنترنت.

عمران العبد كاتب محتوى.

مهندس وكاتب محتوى، اسأل الله أن يجعل لي من اسمي نصيب، بأن يكون لي أثرٌ في عُمران الأرض والنهضة بأمر الأُمّة.