فادي عمروش رائد أعمال مجتمعي

مقتطفات من كتاب المخ السعيد

مقتطفات من كتاب المخ السعيد

ما الذي يجعل أي شخص سعيداً؟ لماذا تجعل الأشياء المختلفة أشخاصاً مختلفين سعداء في أوقات مختلفة؟ ما معنى السعادة؟ هل هي موجودة حتى؟ حيرت هذه الأسئلة الفلاسفة والعلماء لقرون عديدة، ودفعت عالم الأعصاب دين بورنيت للعثور على إجابات في كتابه المخ السعيد. يحاول عالم الأعصاب دين بورنيت الإجابة، وتتناول هذه الأسئلة من خلال استكشاف أحدث الأبحاث حول هذا الموضوع.

يبدأ بورنيت بدراسة ماهية السعادة وكيفية قياسها، ثم يبحث في العوامل المختلفة التي تساعد في السعادة بما في ذلك الخيارات الوراثية والبيئة ونمط الحياة، كما يستكشف دور الناقلات العصبية في السعادة وكيفية تدريب أدمغتنا لتكون أكثر سعادة.

دور المال

بالطبع المال جزء مهم. نحن بحاجة إلى المال للعيش، نحتاج إلى العمل لكسب المال، لذلك تبدو أدمغتنا أكثر سعادة بسبب المكافآت المالية، على الرغم من أنَّ تأثيرها محدود. إذ كنت تملك أموالاً أكثر مما تحتاج إليه للبقاء على قيد الحياة في العالم المعقَّد الذي نعيش فيه، تبدأ العلاقة بين المال السعادة تتلاشى وتتغير، وتزداد أهمية العوامل الأخرى، إنَّ عقلك مجهز جيداً لاستشعار وضعك المالي المتغير، ممَّا يفسح المجال لأنواع أخرى من المشكلات والأولويات الجديدة التي تحدِّد نجاحك أو فشلك.

نحن نعلم أنَّ دماغنا يرى المال مكافأةً صالحةً لأنَّنا نحتاج إليه للبقاء على قيد الحياة، ولكن على عكس الطعام والشراب، لا يبدو أن الدماغ لديه حد واضح لإخبارنا بالتوقف لأنَّ لدينا ما يكفي، من الناحية الفنية يمكنك ذلك فلا يوجد حد للمبلغ الذي يمكنك كسبه.

 لكن كن متأكِّداً تماماً من الأمن المالي في مواجهة أي موقف بما يخص النفقات أو الكوارث أو التحديات المحتملة. سيستمر العالم في التأكيد على أنَّك بحاجة إلى مدَّخرات كبيرة، ونتيجة لذلك، قد لا يقتنعون بحصولهم على الكفاية المالية، ويعيشون في خوفٍ دائم من الإفلاس بغض النظر عن الدخل.

حتى أنَّ البعض يزعم أنَّه نظراً لأنَّ المال يُحفِّز مسارات المكافأة في الدماغ مثل المخدرات، يصبح بعض الأشخاص مدمنين على اكتناز المال، ويمكن أن يُفسر هذا سلوكيات كثيرة. يبني الإدمان القدرة على التحمُّل عندما يتكيَّف الدماغ مع مصدر المتعة ويخرج عن العمل.

هذا يعني أنَّك ستحتاج دائماً إلى مزيدٍ من المال، وبمجرد استنفاد جميع الطرائق “العادية” لكسب المال، سيتعين عليك تجربة شيء أكثر خطورة وأقل غموضاً، مثل بدء شركة جديدة أو القيام باستثمارات محظوظة، وما إلى ذلك. لكن العالم المالي نادراً ما يتسامح، لذلك من المُرجح أن يضيَّع كل شيء. لذا، ربما ليس من المستغرب أن -كما أخبرنا كيفن – أولئك الذين يسعون وراء المال على أي شيء آخر هم معرضون أكثر من غيرهم لأن يخسروا كل شيء.

دور العمل

تلعب بيئة العمل دوراً مهماً، إذ يمكن أن تكون وظائفنا مرضيةً ومجزيةً للغاية في الطريقة التي يستجيب بها الدماغ، لكنها قد تكون محبطة للغاية ومخيفة لدرجة أنَّها تسبِّب التوتر والاستجابات العاطفية السلبية لدرجة أنَّ الدماغ مستعد على الفور للذهاب إلى العمل.

لعدد من الأسباب، يحب بعض الأشخاص القيام بأكبر قدر ممكن من العمل، بينما يكون البعض الآخر بائساً إذا كان عليهم القيام بأكثر من الحد الأدنى، إذ تُعتبر طبيعة العمل من أكثر الأشياء المهمَّة والتي تؤثر علينا بشكلٍ مختلفٍ وتؤثِّر في الطريقة التي نرى بها مكاننا في العالم.

لسوء الحظ، فإنَّ العثور على وظيفة تتوافق مع أهداف حياتك ليس بالأمر المؤكَّد في عالم اليوم. أعرب العديد من الأطفال عن رغبتهم في أن يصبحوا رواد فضاء، بينما أراد القليل منهم أن يصبح نادلًا، لكن لا أحد منهم هو الشخص الذي من المرجح أن تواجهه في حياتك اليومية.

إن ضغوط العمل مرهقة عقلياً، ممَّا يعني أن حياتك أقل استعداداً للانخراط في أشياء خارج سلوكك اليومي، لذلك تلجأ إلى العادات السيئة والقوالب النمطية لتخفيف التوتر (مثل الإفراط في تناول الطعام)، والمشروبات الكحولية)، والتي يمكن أن تُؤثِّر على صحتك وتبعدك عن نفسك المثالية، لذلك سيتبع ذلك المزيد من التوتر والألم.

دور المنزل

من الصعب أن تكون سعيداً من دون منزل خاص بك يوفر لك ملاذاً يمكن الاعتماد عليه من عالمٍ كبيرٍ ومخيفٍ وستعيد السيطرة على محيطك، ومع ذلك، يجب أن يكون منزلاً مناسباً، أي يجب أن يفي بخصائصنا الخاصة حتى نشعر بالراحة فيه ونشعر حقاً بأدائنا، إنَّه يلبي مطالبنا (أحياناً فردية للغاية وليست عشوائية)، وما إلى ذلك، إنَّه مهم لرفاهيتك، وليس ذلك وحسب، بل يعتمد منزلك على العديد من العوامل الخارجية مثل الأعمال التجارية والعوامل المحلية.

دور الشهرة

لأنَّنا جميعاً بحاجة إلى النجاح، على الأقل بطريقةٍ ما، لأنَّنا نريد ونحتاج إلى القبول من الآخرين. نحن كائنات اجتماعية ويدَّعي البعض أنَّ قدرتنا على تكوين صداقات والتفاعل مع الآخرين هي التي جعلت أدمغتنا قوية جداً في المقام الأول، وأنَّ معظم قدرات ووظائف أدمغتنا مكرسة لتقويتها، لذلك، فإنَّ قبول الآخرين بأيِّ شكلٍ من الأشكال هو شيء يمكن أن تتعرَّف إليه أنظمة الدماغ الأساسية، وبالتالي يجعلنا نشعر بالسعادة تجاهه.

من الضروري أن نقول إنَّه كلما أحببنا أولئك الذين يحبوننا، كنا أكثر سعادة، لذا، فإنَّ الشهرة شيء يرغب فيه كثير من الناس، لذا، مرةً أخرى، ليس الأمر بهذه البساطة، تماماً مثل المال. بمجرد وصولك إلى مرحلةٍ معينةٍ من الشهرة، تبدأ كفاءتك وعائداتك في الانخفاض، وما يجعلك سعيداً هو احترام وقبول من حولك. من دونها، فأنت بطريقة ما في حالة ضائعة.

الحب والجنس

حتى إذا كنت لا تريد الشهرة، فأنت على الأرجح تريد استحسان ومودة شخص في وضع خاص، عقلياً وجسدياً. الحب والجنس مترابطان ومُهمان لرفاهيتنا، ولهذا السبب غالباً ما يتم معاملتهما بشكلٍ مختلفٍ تماماً، فهما مهمان جدَّاً لاحتياجاتنا اليومية.

لقد تطورنا كثيراً لدرجة أنَّ هنالك بعض الآثار الملموسة (والمدمرة في بعض الأحيان) على أدمغتنا، مما أدى إلى تغيير سلوكنا وتفكيرنا وحتى إدراكنا. جزء كبير يجعلنا سعداء، وأحياناً تعساء، ولكنه أيضاً فوضوي ومعقَّد، ويمكن أن يجعل الناس يشعرون أن الحب والجنس أقل متعة عندما يروها أهدافاً ويجب تحقيقها على المدى الطويل، فهي جزء من الحياة، ولكن ليس النهاية، ولا يوجد خط نهاية للعبور، أو عبارة “انتهت اللعبة” عندما تستقر مع الشخصيات. تستمر الحياة وأنت كذلك. على الرغم من أن الحب يمكن أن يجعلنا سعداء، إذا اعتقدنا أن العثور على الحب هو البحث عن الكنوز بجميع أنواعها، فإنَّنا نجازف بتحريف الطريقة التي تعمل بها أدمغتنا.

الخلاصة

بعد تلك التحليلات المُضنية، توصَّل المؤلف إلى أنَّ هذا الموضوع معقَّد حقَّاً، ولا توجد إجابات سحرية على هذه الأسئلة. لم يكن الدماغ البشري أسهل من أي وقتٍ مضى ولن يكون أبداً. اتضح أن هنالك العديد من الأشياء التي تحفِّز عقولنا بالطريقة الصحيحة وتجعلنا سعداء، لكن لديهم جميعاً محاذير وقيود.

مهما كان الأمر، فمع تقدمك في العمر، وأنت تنتقل إلى مراحل مختلفة من الحياة والتطور، تحدث هذه التغييرات أحياناً في أعمق مستوى بيولوجي للدماغ، ممَّا يعني أنَّ ما كان يجعلك سعيداً عندما كنت صغيراً لن يجعلك بالضرورة سعيداً لبضع سنوات قادمات.

يختتم الكتاب وينتهي بوضوح بأنّه لا توجد إجابة مختصرة مناسبة تخبرك كيف تكون سعيداً، ولا يوجد اختراع سحري، وكل من تحدّث معهم الكاتب ليس لديه إجابة.

فادي عمروش رائد أعمال مجتمعي

رائد أعمال مجتمعي، باحث وخبير في الإقتصاد السلوكي وبلوك تشين و الأصول الرقمية.