سمانا السامرائي محرر وكاتب محتوى ومدرب كتابة إبداعية

كيف تعتني بمظهرك؟

كيف تعتني بمظهرك؟

تحدثنا في تدوينة سابقة عن الأسباب التي تدفعنا للعناية بالمظهر، ولذا سنتجاوز المقدّمات ونتحدّث مباشرة عن كيفية تحقيق ذلك.

لماذا عليك الاهتمام بمظهرك؟ انقر هنا

-التعرف على ثقافة الموضة 

اعرف ماذا تعني الموضة؟ إلامَ تشير؟ الموضة الكلاسيكية والموضة المعاصرة وكذلك الموضة الشعبية الرائجة ليست أموراً خالية من المعاني، كل تغيّر في الموضة يهدف إلى التعبير عن أمرٍ ما، فمثلاً الموضة الكلاسيكية المحافظة تريد أن تخبرك أن الشخص عالي المقام، رفيع التعليم والتهذيب، وتريد منك أن تركز على جوهره هو وليس ملابسه -حتى وإن كانت باهظة بشكل جنوني-، بينما تريد الموضة المعاصرة فيما بعد ٢٠٢٠ أن تشجع على التنوع، والتعبير عن الذات، ولفت الانتباه، والحصول على الثقة، وكذلك الموضة الشعبية الرائجة وإن كان بطريقة مختلفة تعمد إلى البهرجة أكثر. 

-استعن بمواد العناية

لا شيء أجمل من شخص يحافظ على ما منحه الله من صفات ظاهرة، ولا يمكننا أن ننكر أننا نحدق إلى الوجوه أولاً حين نلتقي بشخص جديد أو حتى أولئك الذين نعرفهم، من الوجه يمكنك معرفة شعور شخص ما، حالته الصحية، مزاجه، وهل نام بعمق بالأمس أم لا؟ 

إن بشرة نظيفة غضة رطبة قد تساعد على بث شعور بالثقة والراحة لدى الأشخاص من حولك، وكل ما تحتاجه للوصول إلى ذلك، هو مرطِب -يمكنك صنعه من مواد طبيعية في المنزل- وواقٍ من أشعة الشمس، وغسول يناسب بشرتك، لا يهم حقاً أن تنتمي مجموعة العناية الخاصة بك إلى شركة ذائعة الصيت، كل ما أنت بحاجة له هو ما يناسب بشرتك وحسب، شيء ما مصنع بواسطة شركة ليست تقليداً لشركة أخرى. 

-استعن بمواد التجميل

مواد التجميل ليست لخلق وجه آخر، وليست للنساء فقط، المهم أن تستخدم المواد المناسبة لإخفاء بعض العيوب أو للحصول على مظهر طبيعي أقرب لوجهك في حالة راحته وفي أفضل حالاته دون مبالغة، شفاه غير متشققة وغير باهتة، حاجبان ورموش موجودة، خدان متوهجان، ذقن محدد، وغير ذلك مما يلائم وجهك.

شاهد مقاطعاً على وسائل التواصل، تدرب، ومثل السحر سيكون لديك مهارات خارقة للعادة ومناسبة لجعلك تبدو متألقاً في كل أوقاتك. 

-جرب أكثر من نمط

لأنك لا تعلم ما الذي يناسب شخصيتك جرب بين حين وآخر نمطاً جديداً من الأزياء، المظهر الرياضي، مظهر رجال الأعمال، مظهر المشاهير، مظهر الفنانين، مظهر الطلاب، مظهر الحالمين مظهر غير المكترثين والمستريحين ولكنهم مكترثين بشدة، مظهر المستريحين والمتأملين بحق، وغير ذلك، تابع الخطوط الرئيسية للموضة، وتابع الموضة في وسائل التواصل. إن كل عمل، كل اتجاه فكري له نمط أزياء يعبر عنه، إن العثور على نمط يناسبك ويعبر عنك وعن شعورك ليس بالأمر السهل، لكنني أشجعك، ستصل!… ستعثر عليه! 

-استعن بأحد الأصدقاء الذواقين أو أحد الخبراء. 

كلنا نمتلك ذلك الصديق الذي لديه أناقة المشاهير وعارضي الأزياء، اسأله ولن يبخل عليك بخبراته، وفي حال أنك لم تجد واحداً، ما رأيك بأن تلتجئ إلى أحد الخبراء في مدينتك، أو قد تتابعهم على وسائل التواصل الاجتماعي وتستفيد من المادة المعروضة مجاناً على صفحاتهم، تابع أكثر من شخص، ومن أكثر من دولة، وبأكثر من لغة، كل مواقع التواصل توفر ترجمة آلية لمعظم أنواع المحتوى المرفوع عليها، وهذا يوسع مدى إدراكك لاتجاهات الموضة وبالتالي تستطيع تطويع أدوات الموضة للتعبير عن جوهرك بأبهى صورة.

-ابق كلاسيكياً

لا شيء يغلب الموضة الكلاسيكية، فهي كانت ملائمة وراقية منذ خمسين سنة، وهي ملائمة وراقية الآن، وستكون كذلك بعد خمسين سنة أيضاً، إنه استثمار أن تشتري قطعة كلاسيكية، لا يشترط أن تكون من علامة تجارية معروفة. 

– لا تكن إعلاناً متنقلاً

لا ترتدي ملابساً أو حقائباً أو أحذيةً تحتوي على علامة تجارية لإظهار اقتدارك المالي، هذا ليس أنيقاً، هذا هو الإعلان التجاري الوحيد الذي تدفع ثمناً باهظاً لتشارك فيه وليس العكس، كن أذكى من ذلك، لا تستمد مجدك من علامة تجارية، اجعل العلامات التجارية تستمد منك القوة، اختر القطعة الجيدة من شركة محلية للملابس أو حتى خياط الحي الماهر، واسبغ عليها من مجدك الخاص، تذكر أنك أنت القيمة الأساسية والأزياء قيمة مضافة للتعبير عن جوهرك السامي.

– اعرف مقاسك

لا شيء أجمل أن ترتدي ملابساً مناسبة لمقاسك، الملابس الضيقة تجعلك تبدو وكأنك ترتدي ملابس أخوتك الأصغر، وأنك ازددت وزناً كثيراً في الآونة الأخيرة، كما إنها تمنح شعوراً بالقلق للرائي كما لو إنها ستتمزق في أي لحظة، أما الملابس الأكبر من حجمك جداً وهي “غير مصممة لذلك” تمنح شعور بأنك مثيرٌ للشفقة بائسٌ، استعن بخياط الحي لجعل الملابس أقرب لمقاسك، لا تنس أن هناك ملابس من الأفضل أن تكون واسعة مثل العبايات، أزياء الحجاب، والأزياء كبيرة الحجم المريحة.

– لا تنس العناية بملابسك

إن الملابس المونقة البهية هي الملابس النظيفة، الملابس المرتبة والمكوية والمعتنى بها جيداً. إن جودة القماش وجمال التصميم وشهرة العلامة التجارية تندثر حين تفتقر القطعة إلى النظافة أو الكي، أو الاهتمام الكافي، يرافق كل قطعة مجموعة من تعليمات الغسيل والعناية، احرص اتباعها لتبقى ملابسك زاهية لائقة بحضورك الباهر.

-مارس الرياضة 

الزي الأجمل الذي باستطاعتك أن ترتديه هو جسدك، كل الأزياء تبدو جميلة على قوام ممشوق، لذلك اهتم بجسدك من أجل صحتك أولاً، ومن أجل مظهرك ثانياً، ومن أجل سعادتك ثالثاً، لأنك حتماً ستكون سعيداً إن كنتَ بصحة ولائق المظهر.

-هذب نفسك

ما فائدة أناقة تذهب أدراج الرياح بمجرد أن تفتح فمك؟ 

تحتاج إلى لغة جسد مناسبة، نظرات وإيماءات في محلها، وطريقة للتعبير عن جميع مشاعرك وأفكارك بصدق وتهذيب وكياسة، وتحتاج قبل ذلك إلى أفكار نيرة وثقافة واسعة لتستطيع التعبير عن شيء ما، فمهما كانت لغتك رفيعة فإنها إن كانت خاوية فلا معنى لها، في عصرنا الحالي حيث نقضي معظم وقتنا أمام شاشات براقة نحن نفقد الكثير من كياستنا ونباهتنا وقدرتنا على التواصل بالآخرين بفاعلية ونفقد في أحيان كثيرة حسنا السليم أيضاً.

-حافظ على قوة عقلية

القوة العقلية مفهوم بدأ بالتآكل في عصرنا المائع الحالي، الأشخاص حساسون، ينهارون في أول التحديات التي يواجهونها، ويبحثون عن التقدير والإشادة من الخارج، يعظمون أبسط جهودهم ويصغرون عطايا الخالق التي تحيطهم وعناية الآخرين بهم، ويبالغون في توقع المعاملة الجيدة من القدَر والناس لهم، وهذا يولد هشاشة نفسية، ما نحتاجه اليوم هو ذهن محارب من عصور نهضات الأمم، ذهن لا يحيد حتى يصل، عقل يصنع قوته بنفسه، يستطيع أن يتعامل مع كل المواقف باقتدار، ليس غصناً يكسره النسيم وندى الأصباح، بل شجرة عميقة الجذور شامخة أمام كل الأعاصير، وهذا ما يجعل أي فرد أنيقاً بحق مهما كان رداؤه، هذا ما يميز العائلات المالكة العريقة حول العالم “الثبات”، وهذا ما يجعل أي شعور يصدر عن أشخاص كهؤلاء ذو قيمة وأهمية، وعادة تكون تلك المشاعر نبيلة ولا تتحرك إلا لأهداف سامية. 

حتى هنا ننهي حديثنا عن المظهر شاملين بهذه التدوينة وما سبقها المنطق الذي يجعل من المظهر أمراً يستحق العناية، والطرق العملية للعناية به. 

هل لديك اقتراحات أخرى؟ اكتبها في التعليقات أنا وجميع القراء في انتظارك. 

١٠:٠٧ م

٢٠٢١/١٢/٢٢

سمانا السامرائي

سمانا السامرائي محرر وكاتب محتوى ومدرب كتابة إبداعية