بُلوغ مُفاجئ

  • 0
  • 2٬816
بلوغ مفاجئ

بعد اسابيع من الانقطاع عن الكتابة ، وكل ماهو متعلق بالتدوين، تجمدت يداي و تشابكت افكاري وتساقطت حروفي سهوا مني. ووجدت صعوبة في إنشاء جملة متكاملة الاركان و ذات معنى قيم.

حينها هرعت وتذكرت اول نصيحة تلقيتها من الكُتاب -أن الكتابة تتطلب إستمرارية بصورة نمطية متكررة- ولا يسمح الانقطاعات بتاتًا إلا في حالة الكتابة وعدم النشر

انغمست في الفترة الاخيرة باختبار مصيري حاسم وحازم و عند انتهائي منه فاجأتني الأفكار بإن الان حان وقت اختيار تخصصي العلمي، لطالما كنت اتهرب من التفكير فيه والان أتى موعد الاختيار. التفت إلى حياتي متى وصلت لمفترق الطرق؟ هل كان الطريق يحمل إشادات من البداية ولم ابالي لها ؟ أو خريطة يمكنني ان اتبعها ؟ او نهج محدد يمكنني ان استرشد به 

متى واين أصبحت خطواتي ثقيلة ومتعبة واختيار مثل ذلك يؤثر على حياتي، لطالما كنت أتحير بين فلايت وايت و كورتادو و الان يتطلب مني أن اختار امر مصيري بحت واتحمل مسؤوليته بالكامل

وأن اكون ناضجة وواعية في اختيار مساري العلمي الذي سيدون في اول خانة من السيرة الذاتية ويدرج بعد أسمي. 

أرى صعوبة في إيجاد إجابة في كل مرة يطرح سؤالً حيال ذلك، وأرى التعجب في كل مرة -كيف ماتعرفين- ، -تخبين علينا- ووو غيرها من الإجابات التي تحمل سخرية اتجاة الامر.

حاولت أن أتفادى الأخطاء وأن يكون قراري بعيد عن الامور التي اجيدها كحرفة، لكون الهواية جانب و الشهادة جانب اخر

تلقيت مجموعة نصائح من افراد و اجناس و بيئات مختلفة ، و قراءة وعملت و رايت بامت عيني من ترك تخصصه قبل بلوغه لشهادة بكم عام. ادركت بأنها إشارات تاتينا على هيئة قبول حتى ولو تاخر الوقت هناك فرصة -هناك ضوء بعد ليل دامس- 

استنتجت خمس نقاط ذهبية :

  1. القراءة عن التخصصات المطلوبة طريقة فعالة نمتني و اوصلتني للهدف السامي، و أن الرغبة الأولى تترتب بحسب ماهو مطلوب في سوق العمل أولا لان لأحد يرغب بأن يشقى وفي نهاية الامر لا يعمل بشهادته.
  2. الرضى والقبول هي من الخطوات الثانية الأساسية بعد تحديد ماذا اريد .. لان الندم بعد فوات الاوان اسوء ما يصيب الإنسان بعد الخيبة
  3. لا اعلم جودة اختياري! من مطلوب أن تعلم جودة مكانك المتواجد به مستقبلا وماهي الفرص و العروض التي ستكون مرشح لها
  4. احلام الطفولة من الصفوف الأولى واول لقاء مع التلاميذ من ضمن الاسئلة التي تطرح ماهو حلمك؟ ماذا تريد؟ أن كنت للان مصر على الوصول إليه، فباشر في تحقيقه
  5. اختياراتك او اختيارات محيطك ؟ انا اؤيد بإن يكون لهم إسهامات و اقترحات ولكن الامر الاول والأخير انت من ستساهم في إنشاءه.

أعلم ان الامر اصعب من اختيار طلاء اظافري لهذه الليلة

نوف النهدي -

أنا هنا لأصيغ بنات أفكاري التي أنجبتهُن الحياة.