حسام شعبان Digital Marketing Consultant

من الكتابة على جدران الكهوف إلى عصر الإنترنت – تطور التفكير البشري

من الكتابة على جدران الكهوف إلى عصر الإنترنت - تطور التفكير البشري

حينما قرر الانسان الكتابة بدأت معه الحضارة مع أول قصة كتبت في التاريخ أصبح من الممكن إنتقال الافكار عبر الزمن ومشاركتها مما ساعد الجميع في البدء حيث انتهى شخص آخر

حينما قرر أحدهم مشاركة افكاره مع العالم وهذا التطور الهائل في مشاركة الأفكار حينما بدأت الكتب والمكتبات وانطلقت منها الحضارات وأصبح تدوين العلوم ضرورة أساسية لإستمرار البشرية

تخيل معي مئات الأطفال في أعوامهم الأولى يتعلمون ما أكتسبه البشر خلال قرون الكتابة وعلوم الكلام والعلوم الاساسية وحتى إشعال النيران

الثورة الحقيقية التالية حينما بدأ الإنترنت في هذه اللحظة من التاريخ أصبح للعالم أجمع صلاحية وصول لما كتب من قبل والنقلة الثورية للويب WEB2

أصبح من الممكن للناس مشاركة افكارهم لحظيا معا وكأنما العقل الجميعي للبشرية أصبح تشاركيا

الأبحاث التي كان من الممكن أن تستغرق عقودا من الزمان الآن يمكنك إنجازها في يوم واحد والجميع له صلاحية وصول لكم هائل من البيانات والتقارير والأبحاث والكتب وكأننا جميع نفكر سويا

في اعتقادي الشخصي أن الحقبة الجديدة للبشرية في التعلم ستكون مع الحقبة الجديدة للإنترنت ذاته فإنه استكمالا للكتابة ومبدأ مشاركة وتدوين الأفكار

إن الانترنت في حد ذاته كفكرة لا تختلف كثيرا عن الرسومات على جدران الكهوف والكلمات التي كتب على جلود الماعز ولا النقوش التي حفرت على جدران المعابد والخراطيش

يعتقد الكثير ان الحقبة الجديدة للإنترنت ستكون مع الميتا فيرس web-3 حينما يجتمع البشر جميعا في الواقع الإفتراضي

ولكنني شخصيا لا أر أي اختلاف أو تغيرا ثوريا، وإنما سنلاحظ الفرق والإختلاف وظهور الحقبة الجديدة مع انتشار الذكاء الاصطناعي

حينما سيتمكن الانسان من استخدام الآلة ويعطيها قدرة الوصول لجميع المعلومات المتاحة على الشبكة بشكل كامل

في هذه اللحظة بالتحديد سنتمكن من فتح باب جديد لإتصال الوعي الجمعي والمعرفة الكلية للبشرية في مكان واحد يسرع من وتيرة التقدم واكتشاف اسرار جديدة

في هذه اللحظة ستنتقل المعرفة بشكلها الجديدة وسنتمكن من حل المشكلات بطريقة جديدة

عوضا عن رسم الافكار وتدوين القصص داخل الكهوف أو على جدران المعابد أو على جلود الماعز او على الورق أو داخل الكتب أو في المكتبة أو صلاحية الوصول لهذه البيانات للجميع من خلال شبكة واحدة

وإنما تمكين شيء جديد كليا من هذه البيانات جمعا في آن واحد يمكنه اتخاذ القرار وحل المشكلات

إن تطور الذكاء الإصطناعي واستخداماته اصبحت متعددة ولا حصر لها حتى انه يتنبأ الآن بنتائج المباريات ولكن مازالت البشرية بعيدة بشكل كبير عن الشكل النهائي له

وإما سيدمر العالم أو يساعدنها على فتح آفاق جديدة

حسام شعبان Digital Marketing Consultant

مسوق إلكتروني مصري، ومؤسس موقع مسوقين مصريين.