ميدونا عاج مدونة ، مترجمة

المثالية… صفة نسعى لها أم مرض نفسي نتجنبه؟

المثالية… صفة نسعى لها أم مرض نفسي نتجنبه؟

تعريف المثالي او ناشد الكمال حسب “Urban Dictionary”  هو شخص  يجد صعوبة في أن يكون سعيدًا بعمله ما لم يكن على مستوى عالٍ جدًا.

على سبيل المثال، إذا حصل منشد الكمال على درجة B، فإنه يعتقد أنه فشل لأنه يشعر أنه ليس جيدًا بما يكفي.

له القدرة أن يكون مدمرًا للذات ويضيع الوقت حيث غالبًا ما يماطل منشدو الكمال لتجنب القيام بمهام مهمة فيما يرون أنه دون المستوى  أو خوفا من الفشل.

تعريف المثالية الفلسفية :

في الأخلاقيات ونظرية القيمة، الكمالية/المثالية  هي استمرار الإرادة للوصول إلى الوجود الروحاني والعقلي والجسدي والمادي الأمثل .

لا يعتقد منشد الكمال بالضرورة أنه يمكن للمرء أن يحقق حياة كاملة أو حالة عيش كاملة. بدلاً من ذلك، يمارس  المثابرة الثابتة والمستمرة  كمحاولة للحصول على أفضل حياة أو حالة عيش ممكنة.

طور الفيلسوف ستانلي كافيل مفهوم الكمال الأخلاقي كفكرة مفادها أن هناك ذاتًا  عصية المنال  ولكن يمكن تحقيقها يجب على المرء السعي للوصول إليها. حيث يعتقد ناشدي الكمال الأخلاقي أن الأسئلة الأزلية مثل «هل أعيش كما يفترض بي ؟» تحدث فرقًا كبيرًا في العالم .

رأى ألفريد ناكيه أنه لا توجد معايير عالمية للكمال. ويختار الأفراد والثقافات تلك القيم التي تمثل بالنسبة لهم المثل الأعلى للكمال. على سبيل المثال، قد ينظر الفرد إلى التعليم على أنه الكمال الرائد، بينما إلى شخص آخر يرى الجمال على أنه  هو المثالية

 وكتب في هذا الصدد:

 الدور الحقيقي للوجود الجماعي… هو التعلم، والاكتشاف، والمعرفة. الأكل والشرب والنوم والعيش  هو مجرد شكليات وجودية . في هذا الصدد، لا نتميز عن البدائيين . المعرفة هي الهدف. إذا وجب علي الاختيار بين إنسانية سعيدة ماديًا، و ومتخمة كقطيع من الأغنام في حقل، وإنسانية موجودة في البؤس، ولكن منها، هنا وهناك، بعض الحقيقة الأبدية، فإن خياري يقع على الأخير.

 نبذة عن المثالية في علم النفسي :

الكمال، في علم النفس، هو أسلوب شخصية واسع يتميز باهتمام الشخص بالسعي إلى الكمال ويصاحبه تقييمات ذاتية نقدية ومخاوف تتعلق بتقييمات الآخرين. من الأفضل تصورها على أنها سمة شخصية متعددة الأبعاد ومتعددة المستويات.

تدفع الكمال الناس إلى الاهتمام بتحقيق مُثُل غير قابلة للتحقيق أو أهداف غير واقعية غالبًا ما تؤدي إلى العديد من أشكال مشاكل التكيف مثل الاكتئاب والقلق والوسواس القهري وتدني الثقة بالذات. 

غالبًا ما تؤدي مشاكل التكيف هذه إلى أفكار وميول انتحارية و التأثير أو الدعوة إلى مشاكل أخرى نفسية وجسدية واجتماعية أخرى لدى الأطفال والمراهقين والبالغين. 

على الرغم من أن السعي إلى الكمال يمكن أن يقلل من التوتر والقلق والذعر، إلا أن البيانات الحديثة، التي جمعها علماء النفس البريطانيون توماس كوران وأندرو هيل، تظهر أن الميول الكمالية آخذة في الارتفاع بين الأجيال الأخيرة من الشباب .

يجهد ناشدي الكمال بشكل قهري ومستمر نحو أهداف لا يمكن تحقيقها. إنهم يقيسون قيمتهم الذاتية من خلال الإنتاجية والإنجاز الذي تؤدي الميل إلى تشتيت الانتباه عن مجالات الحياة الأخرى.

إذا كان التركيز هو أن تكون مثاليًا في المدرسة أو العمل، فكيف هو الدور والعلاقة  في المنزل أو كصديق ؟ .

يضغط الكماليون على أنفسهم لتحقيق أهداف غير واقعية تؤدي حتماً إلى خيبة الأمل. إذا كان التركيز الوحيد يتعلق بكل ما يحتاج إلى الإصلاح حتى يتم اعتباره مثاليًا، فمن الصعب معرفة متى سيكونون سعداء حقا .

 يميل الكماليون بشكل خاص إلى أن يكونوا منتقدين قاسيين لأنفسهم وعملهم وعندما يفشلون في تلبية توقعاتهم.

نموذج الانفصال الاجتماعي للكمال:

في هذا النموذج يظهر هو نموذج ديناميكي في العلاقات والصلات  يصف الكمال وعواقبه في سياق العلاقات الشخصية .

 ويؤكد هذا النموذج أن ظهورالكمال في العلاقات الشخصية الذي يتسم بالانعزال وعدم الأصالة، يؤدي إلى الانفصال الاجتماعي والرفض الذي يهدف دعاة الكمال إلى تجنبه .

تتطور الكمالية أو مناشدة المثالية  في سياق مبكر بين الأشخاص من خلال عدم الترابط بين الطفل ومقدم الرعاية، عندما يكون هناك نقص في التواؤم («الملاءمة») بين مزاج الطفل واستجابات مقدم الرعاية، مما يؤدي إلى احتياجات غير ملباة للانتماء والقبول واحترام الذات.

هذا يخلق مخططًا أو نموذج  للعلاقات والترابط مع  للآخرين يرتكز على الخوف من النقد  والرفض منهم . ونموذجًا داخليًا للذات باعتباره معيبًا أو غير كفؤ مما يجعل مناشدي الكمال حساسين للغاية لإمكانية الحكم والرفض في التعارف أو اللقاء  مع الآخرين.

 بناء على ذلك يخدم الكمال غرضًا شخصيًا ويعتمد عليه الشخص كوسيلة لتلبية احتياجات الانتماء والثقه في الذات  في محاولة لكسب الشعور بالقبول والارتباط مع تجنب الحكم والرفض المحتملين .

 يهدف هؤلاء الأفراد إلى أن يكونوا أو يبدوا بلا عيوب. ومن المفارقات أن هذا غالبًا ما يؤدي إلى أن يظهر كأنه جامدًا ومنعزلاً ويخفي نفسه.

 عشرة صفات يتسم بها ناشد الكمال أو المثالية :

  1. التفكير بنهج الكل أو لا شيء :

 يميل الكماليون، مثل المتفوقين، إلى تحديد أهداف عالية 

  1.  شديد الانتقاد :

 ناشدو الكمال أكثر انتقادًا لأنفسهم وللآخرين.

  1. يكون مدفوعا بالخوف:

يميل منسقو الكمال إلى الدفع نحو أهدافهم من خلال الخوف من عدم الوصول إليهم ورؤية أي شيء أقل من هدف تم تحقيقه بشكل مثالي على أنه فشل.

  1. وضع  معايير أو أهداف غير واقعية:

 أهداف الكمالي ليست معقولة دائمًا ، غالبًا ما تكون أهدافهم  بعيدة المنال .

  1. التركيز على النتائج :

يرى  الهدف ولا شيء آخر. إنهم قلقون للغاية بشأن تحقيق الهدف وتجنب الفشل المخيف لدرجة أنهم لا يستطيعون الاستمتاع بعملية النمو والسعي .

  1. الشعور بالاكتئاب بسبب الأهداف غير المحققة :

يميل ناشدي الكمال إلى تصغير أنفسهم أكثر بكثير والانغماس في المشاعر السلبية عندما لا يتم تلبية توقعاتهم العالية. إنهم يعانون من أجل المضي قدمًا عندما لا تسير الأمور بالطريقة التي كانوا يأملونها .

  1. الخوف من الفشل :

إنهم يضعون الكثير من القيمة  في النتائج ويصابون بخيبة أمل كبيرة بسبب أي شيء أقل من الكمال، ويصبح الفشل احتمالًا مخيفًا للغاية. وبما أن أي شيء أقل من الكمال يُنظر إليه على أنه فشل، فإنه يجعل من الصعب البدء في أي شيء جديد .

  1. التسويف :

خوفًا من الفشل كما يفعلون، سيقلق منشدو الكمال كثيرًا بشأن القيام بشيء غير كامل لدرجة أنهم يصبحون مشلولين ويفشلون في فعل أي شيء على الإطلاق .

  1. الدفاعية أو الاندفاعية :

 نظرًا لأن الأداء الأقل من الكمال مؤلم ومخيف جدًا لمنشدي الكمال، فإنهم يميلون إلى الرد دفاعيًا على النقد البناء.

  1. ثقة متدنية في الذات :

يميل الكماليون إلى النقد الذاتي الشديد والتعاسة ويعانون من تدني الثقة بالذات .

قد يكونوا أيضًا وحيدين أو معزولين لأن طبيعتهم الحرجة وصلابتهم يمكن أن تدفع الآخرين بعيدًا أيضًا. يمكن أن يؤدي هذا إلى تقليل احترام الذات. يمكن أن يكون لهذا تأثير خطير على الصورة الذاتية للشخص والرضا العام عن الحياة .

  المثالية / الكمالية بشقيها النفسي أو الفلسفي مثلها مثل أغلب الاشياء في الحياة تاخد بشكل معتدل  .

التمادي او الاسراف منها يفسد الانتاجية وجودة العمل والحياة والعلاقات والصلات بينك وبين الآخرين غالبا. في راي الشخصي السعي لجودة الحياة والعمل والعلاقات شيء طبيعي ولكن التطرف وطلب المثالية في الحياة يفسد توازن المتعة والعمل لعيش حياة مريحة .

ميدونا عاج مدونة ، مترجمة

كاتبة وقارئة تحاول التمسك بالحياة عبر إيجاد معنى لها وعسى ولعلها تستحق أن تعاش