ما هو مرض النقرس ولماذا يصيب الإنسان

يُُعد النقرس من أمراض المفاصل الالتهابية المزمنة والتي يعاني منها الكثير من الأشخاص، ولكن هل ما هو النقرس بالضبط وكيف يحدث؟

3 إجابات

داء النُقرس، هو مرضٌ التهابي يصيب المفاصل، ويحدث بشكل نوباتٍ متكرّرةٍ، مُسبّبًا التلف في المفصل والأنسجة المحيطة به، غالبًا في إصبع القدم الكبير. أكثر ما يصيب الرجال؛ في حين تزداد فرص تعرّض النساء للإصابة بعد انقطاع الطمث.

قد تصيبك الهجمات بشكلٍ مفاجئٍ دون سابق إنذار، مُسبّبةً تورّمًا في إصبع القدم الكبير، وشعورًا بالاحتراق والألم، بالإضافة لمفاصل الركبتين والكاحلين والمرفقين والمعصمين وبقيّة الأصابع، قد تستمرّ الآلام من أربع ساعات وحتى 12 ساعة، يليها إحساسٌ بعدم الراحة والانزعاج يستمرّ لفترات طويلة، مترافقًا باحمرار المفصل وانتفاخه، وقد يتطور لتعاني في مراحل متقدمة من صعوبة في الحركة.

تعود أسباب النقرس إلى تراكم بلّورات حمض اليوريك في المفاصل والأنسجة في الجسم، بسبب فرط بلّورات حمض اليوريك في الجسم، فعادةً ما ينتقل حمض اليوريك مع الدم إلى الكليتين ليتمّ التخلص منه مع البول. وفي حالاتٍ معيّنة، قد يُنتج جسمك نسبةً عاليةً من  حمض اليوريك، أو تقلّ نسبة الحمض المفرزة من الكليتين مع البول، وينتج عن ذلك تجمّع بلوراتٍ حادةٍ تشبه الإبر في المفصل والأنسجة المحيطة، ممّا بتسبّب بالألم والتورّم والالتهاب.

ولتقليل نسبة حمض اليوريك في جسمك، عليك بتقليل الأغذية الغنيّة فيه مثل اللحوم والأسماك، أو الأغذية المُحلّاة بسكر الفركتوز، كما عليك أن تحافظ على وزنك، حيث يزداد إنتاج جسمك للحمض بزيادة الوزن، وتواجه الكليتان صعوبةً في التخلّص من حمض اليوريك، كما قد تزيد بعض الأمراض من خطر الإصابة بالنقرس مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب.

لا بوجد علاجٌ محدّدٌ، ولكن بمكن إدارة نوبات المرض، والتخفيف من أعراض الهجمة باستخدام مضادّات الالتهاب غير الستيروئيدية، والكولشيسين أو الكورتيكوستيرويد (هرمونات منشّطة)، أو تناول الأدوية التي تخفض مستويات حمض البول مثل الألوبورينول (allopurinol)، والأدوية التي تعمل على تفكيك البلورات المسببّة للمرض، وبالتالي الحماية من التعرّض للنوبات على المدى البعيد.

أكمل القراءة

النقرس عبارة عن مصطلح عام لمجموعة متنوعة من الحالات التي سببها تراكم حمض اليوريك، وعادة ما يؤثر هذا التراكم على قدميك، فإذا كنت مصاباً بالنقرس فمن المحتمل أن تشعر بالألم والتورم في مفاصل قدمك وخاصةً إصبع قدمك الكبير، من الممكن أن تجعلك نوبات النقرس، والألم الشديد والمفاجئ تشعر بأن قدمك تحترق. يسبب تراكم حمض اليوريك في دمك من انهيار البيورينات بالإصابة بالنقرس، وبعض الحالات المعينة مثل اضطراب الدم والأيض، أو الجفاف تجعل جسمك يفرز الكثير من حمض اليوريك، ومن الممكن أن تجعل مشكلة في الكلية، أو الغدة الدرقية، أو الإضطراب الوراثي التخلص من حمض اليوريك أصعب، ومن المحتمل أن تصاب بالنقرس إذا كنت:

  • رجل في متوسط العمر، أو إمرأة بعد انقطاع الطمث.
  • لديك أهل، أقارب، أو أفراد عائلة مصابون به.
  • تأكل الكثير من الطعام الغني بالبيورين مثل اللحوم الحمراء، واللحوم العضوية، وبعض الأسماك.
  • تشرب الكحول.
  • تتناول أدوية مثل مدرات البول و السيكلوسبورين Cyclosporine.
  • لديك حالة ارتفاع ضغط الدم، أمراض الكلية، وأمراض الغدة الدرقية، والسكري، أو توقف التنفس أثناء النوم.

وفي بعض الحالات لدى أشخاص مصابين، فإن النظام الغذائي هو السبب. ويُشخص الطبيب إصابتك بالنقرس بناءً على تاريخك الطبي، وبعض التحاليل المخبرية والأعراض التي يعاني منها المريض، ومن المرجح أن يعتمد الطبيب في التشخيص على:

  • آلام المفاصل.
  • عدد المرات التي عانى منها من ألم شديد في امفاصل.
  • مقدار احمرار أو تورم المنطقة.

أكمل القراءة

النقرس هو شكل شائع ومعقد من التهاب المفاصل يمكن أن يصيب أي شخص، يتميّز بنوباتٍ مفاجئة وحادّة من الألم والتورّم والإحمرار في المفاصل، ويمكن أن تحدث نوبة النقرس فجأة فقد توقظك في منتصف الليل مع الإحساس بأن مكان الإصابة يحترق، حيث يكون المفصل المصاب ساخنًا ومتورمًا ومؤلمًا بدرجة كبيرة.

تظهر أعراض النقرس بشكل مفاجئ وغالبًا في الليل، وتشمل:

  • ألم شديد في المفاصل: يؤثر النقرس في أي مفصل لكن عادةً ما يؤثر على المفصل الكبير في الإصبع الكبير للقدم، ومن المرجح أن يكون الألم أكثر حدة في أول أربع إلى 12 ساعة بعد بدء الألم.
  • الانزعاج المستمر: بعد أن يخف الألم الشديد قد يستمر بعض الانزعاج من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.
  • الالتهاب والاحمرار: يصبح المفصل أو المفاصل المصابة متورمة وساخنة وحمراء.
  • نطاق محدود من الحركة: مع تقدم النقرس وتطور الحالة قد لا يتمكن المريض من تحريك مفاصله بشكل طبيعي.

يحدث النقرس بسبب تراكم بلورات اليوريات في مفصلك، الأمر الذي يسبّب الالتهاب والألم الشديد المرافق لنوبة النّقرس، حيث يمكن أن تتكون بلورات اليوريات عندما يكون هنالك مستوياتٌ عالية من حمض اليوريك في الدم بسبب انهيار البُيورينات.

توجد البيورينات في بعض الأطعمة، مثل اللحوم والأطعمة البحريّة، كما تزيد بعض الأطعمة والمشروبات الأخرى من مستويات حمض اليوريك، وأبرزها المشروبات الكحوليّة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو مرض النقرس ولماذا يصيب الإنسان"؟