ما علاج الم الاسنان وما سبب ألم الأسنان

المرض الرئيسي المهدد للأسنان هو التسوس، وعند وصوله إلى اللب السنِّي يؤدي إلى ألم شديد، هل تعلم ما هو علاج ألم الأسنان؟

3 إجابات

لم يسلم أحد منّا من تسوس وألم الأسنان، والكثير أهمل هذه الأوجاع لتصل فيما بعد لمراحل متقدمة تتطلب قدراً أكبر من العلاج، ولعل الخوف من عيادة طبيب الأسنان هو السبب الأكثر شيوعاً لذلك، برأيي أن العلاج المبكر لأي ألم هو الحل الأسرع بأقل الخسائر، أما عن العلاجات المستخدمة في تخفيف وعلاج آلام الأسنان فتشمل:

  • المسكّنات والصادات الحيوية مثل الايبوبروفين والأموكسيسيلين، وتُؤخذ تحت إشراف الطبيب حصرًا وفي الحالات التي يحدث بها ألم مع تورّم في الوجه واللثة .
  • سيقوم الطبيب بوضع حشوة للأسنان إذا كان التسوس في بداياته، أما إذا كان النسوّس عميقاً فغالبًا ما سيطضر الطبيب إلى صنع تعويض ثابت (تاج) للسن، لذا لا تترك نفسك تصل لهذه المرحلة، واذهب للطبيب بمجرد شعورك بالألم.
  • من المستحسن عدم تناول أي أطعمة باردة أو الضغط على الضرس أو السن المصاب بأطعمة قاسية خصوصاً قبل النوم.
  • القضاء على البكتيريا الفموية باستخدام المطهرات لمنع انتقال العدوى من سن لآخر، أو استبداله بالماء المالح الذي يعتبر مطهراً طبيعياً باللإضافة لدوره في تخفيف الألم.
  • هناك بعض العلاجات الطبيعية التي قد تُساهم في تخفيف آلام اللثة والأسنان مثل الثوم وشاي النعناع الدافئ، حيث يُطبّق موضعيّاً على الألم بشكل منتظم ليساعد في العلاج.

أكمل القراءة

يعتبر ألم الأسنان من أكثر الآلام إزعاجًا، حيث يعاني منه العديد من الناس. ويعدّ ناتجًا عن حدوث نخرٍ في السن أو تضرر العصب فيه، ومن الممكن انتشار الألم ليشمل مفصلي الفكّ العلوي أو السفلي، أو الشعور بألم في الأذن والجيوب الأنفية.

ومن الممكن الشعور بالألم عند تناول المشروبات الباردة أو الساخنة، أو عند المضغ. وتشمل أعراض ألم الأسنان الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • ألم عند المضغ.
  • حساسية للمشروبات الساخنة أو الباردة
  • نزيف أو إفرازات من حول الأسنان أو اللثة.
  • تورّم حول السن أو حتى تورم في الفك.

ويمكن علاج ألم الأسنان في المنزل عبر اتباع أحد الطّرق التالية وهي:

  • تناول الأدوية المسكنة، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.
  • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات الباردة أو الساخنة جدًا.
  • العضّ على كرة قطنية مغمسة في زيت القرنفل، لفعاليته في تهدئة الألم.
  • ولمعالجة آلام الفك ينصح ب تناول دواء الأسبرين، والأسيتامينوفين للأطفال والمراهقين.

أما المعالجات الدوائية فتشمل:

  • حقن الطبيب لمخدرٍ في موقع الألم.
  • وصف الأدوية المضادة للالتهاب في حال الإصابة بالحمى، وتورم اللثة، أو الوجه.
  • إجراء الحشوات الضوئية أو قلع السن في العيادة، وفي حال كان العصب متضررًا، يتم سحب العصب والأوعية الدموية، وتنظيف قنوات الجذر وإغلاقها.

أكمل القراءة

من أصعب الآلام التي تمر على الإنسان هو ألم الأسنان، والذي ينتج عن العديد من الأسباب أهمها تسوس السن وما يسببه من ألم شديد، خاصةً عند تناول أو شرب شيء ما باردًا أو ساخنًا، وكذلك التهاب وألم اللثة، أو نتيجة لانفصال الحشوة؛ وهذا الألم يكون في كامل منطقة السن من الأذن وحتى السن وقد يترافق بورم في الخد. وبالطبع الحل الأمثل لعلاج تلك الآلام هو زيارة طبيب الأسنان ليجري الفحوصات اللازمة، ويحدد سبب الألم، ويشخصه، ومن ثم يقوم بعلاجه؛ ولكن في حال عدم توافر طبيب الأسنان هناك العديد من لطرق المساعدة في علاج ألم الأسنان والتي يمكن فعلها وهي:

  • يمكنك أخذ بعض المسكنات مثل الأموكسيسيلين، وذلك في حال ترافق الألم مع تورم في اللثة أو الوجه.
  • زيادة الدم الواصل إلى الرأس يزيد من ألم الأسنان وهذا يفسر زيادة الألم أثناء النوم، لذلك حاول إبقاء رأسك مرتفعة لكي تمنع الدم من الوصول لرأسك.
  • حاول الابتعاد عن تتناول أطعمة باردة أو قاسية أو حمضية خاصةً قبل النوم.
  • حافظ على نظافة فمك باستخدام غسولًا للفم، وفي حال عدم توافره يمكنك استخدام الماء المالح الذي أثبت فاعليته في تخفيف الألم والتعقيم.
  • مرر قالبًا من الثلج على الجانب المسبب للألم قبل النوم، سيساعدك ذلك في تخفيف الألم.
  • كما أن الثوم استخدم منذ آلاف السنين في علاج الأسنان، حيث يمكنك وضع فص من الثوم على السن المصاب وتركه لفترة من الوقت وهذا سيساعدك على تخفيف الألم.

وكل هذه الأمور هي حلول مؤقتة لتخفيف الألم ولكن في النهاية عليك زيارة الطبيب للتخلص من الألم بشكل نهائي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما علاج الم الاسنان وما سبب ألم الأسنان"؟