كيف ينتقل مرض الزهري من مريض إلى آخر

يتصدّر الزهري قائمة أكثر الامراض الجنسية انتشارًا، فهو عدوى جرثومية تنتقل بعدّة طُرق، ما هي طرق انتشاره؟

3 إجابات

يعتبر مرض الزِهري (Syphilis) من أسرع الأمراض انتشارًا وانتقالًا للعدوى. تبدأ الأعراض على شكل التهابات وتقرّحاتٍ مؤلمة حمراء اللون، لتتطوّر بعدها وتؤثر على العقد اللمفية وتسبب تضخمها ويبدأ الطفح الجلدي بالظهور، وتعتبر المرحلة الثالثة من المرض هي الأخطر حيث يمكن أن تؤثر على أعضاء هامة لاستمرارية الحياة.

  • الطريقة الأساسيّة لانتقال المرض هي الطريق الجنسي بمختلف أشكاله ولهذا السبب نجد التقرّحات مرتكزة في هذه المناطق (الفم، الشرج والمهبل).
  • تنقل الأم الحامل المرض لجنينها وقد يسبب وفاتها ووفاة الجنين أيضًا قبل أو بعد الولادة.
  • نادرًا ما ينتقل المرض نتيجة التبرّع بالدم أو الأعضاء، مع هذا تم توثيق القليل من هكذا حالات.
  • يمكن لليدين أن تكونا عاملًا مساهمًا في انتقال العدوى في حال اللمس المباشر للقرحات.

يتحوّل المرض لعامل خطورة عالٍ في حال الإهمال وعدم العلاج فقد يصبح مسببًا للإيدز وكذلك العديد من المشاكل العصبية كالسكتات الدماغية، والطرش، ومشاكل في الرؤية وحتى العمى، والضعف الجنسي عند الرجال وغيرها. بالإضافة لأمراض قلبية كتمدّد الأوعية القلبية والتهاب الشريان الأبهر.

لا يوجد لقاح ضد الزهري مع هذا يوجد عدة طرق للوقاية منه. اسأل طبيبك المختص ولا تنسى وسائل الحماية الجنسية.

أكمل القراءة

الزهري أو السلفس هو من الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الجنس، تسببه جرثومة اللولبية الشاحبة، وقد يفتك بحياة المصاب إذا لم يعالج بشكل مبكر. وينتقل الزهري من شخص لآخر عن طريق الممارسة الجنس عبر الفم أو الأعضاء التناسلية أو الشرج، خاصًة عند الأشخاص ذوي العلاقات غير الشرعية ،مثيلي الجنس، ومتعددي الشركاء الجنسيين، وتتراوح فترة حضانة المرض من 3 أسابيع-6أشهر دون ظهور أعراض واضحة، كما أن أعراضه الأولية تتشابه مع أمراض أخرى، لذلك قد تنتقل الإصابة من شخص للآخر دون أن يدرك ذلك.

ينتقل الجرثوم المسبب أيضًا من شخص لآخر عن طريق التماس المباشر مع جلد المصاب في منطقة قرحة الزهري، حيث تعتبر هذه القرحة المميزة بشكلها السريري من أولى علامات الإصابة بالمرض، وتظهر بعد الأسبوع الثالث من الإصابة. وينتقل المرض أيضًا عن طريق المشيمة من الأم الحامل المصابة إلى جنينها ويسمى المرض في هذه الحالة الزهري الولادي أو الخُلقي، وإذا لم يعالج المرض عند المرآة الحامل سيؤدي ذلك لوفاة الجنين في 40% من الحالات.

أما بالنسبة للمواليد الجدد والمصابين بالزهري، قد لا تظهر لديهم أية أعراض أو علامات للمرض، ومع ذلك إذا لم يعالج مباشرة، قد يتطور لدى الطفل مشاكل صحية خطيرة في غضون  أسابيع قليلة، ويعد علاج المرآة الحامل بالبنسلين  (مضاد حيوي) فعال جدًا في منع انتقال العدوى للجنين. كما يمكن أن ينتقل مرض الزهري عن طريق الدم المصاب، لذا من المهم فحص الدم المستخدم في التبرع بالدم بشكل روتيني.

أكمل القراءة

  • ينتقل مرض الزهري (السفلس) بشكلٍ أساسي عبر الاتصال الجسدي الحميم مع الشخص المصاب، وذلك من خلال التماس مع التقرحات الموجودة في الفرج أو المهبل أو القضيب، والطريق الرئيسي لذلك هي من ممارسة الجنس المهبلي والشرجي، و أقل شيوعًا الجنس الفموي.
  • في بداية المرض من الممكن ألّا يلاحظ المصاب ظهور التقرحات لديه، وبالتالي من سهل أن ينقل المرض، لذا يعد استخدام الواقي الذكري أحد أفضل الطرق للمساعدة في الوقاية من مرض الزهري.
  • يمكن للأم الحامل أيضًا أن تكون سببًا في نقل عدوى الزهري إلى طفلها وذلك أثناء الحمل والولادة، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث تشوه خُلقيّ، مع وجود احتمال لحدوث وفاة الجنين.
  • لا ينتشر مرض الزهري من خلال الاتصال العَرضي، أي عبر مشاركة الطعام أو المشروبات أو المعانقة أو اليدين أو السعال أو العطاس أو مشاركة المناشف أو الجلوس على مقاعد المرحاض، كما أنّ مقابض الأبواب لا يُمكن أن تكون سببًا في نقل البكتيريا المسبّبة عند لمسها من قِبل المصاب.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف ينتقل مرض الزهري من مريض إلى آخر"؟