كيف تعالج نقص الحديد في الدم

تظهر أعراض نقص الحديد جلية لدى المصابين، فلا يصعب على الأطباء توقع الأمر، على الرغم من تركيز اعتمادهم على التحاليل الخاصة. فكيف يمكن علاج هذه المشكلة؟

4 إجابات

أهمية الحديد في جسم الإنسان

يحتاج الجسم للحديد من أجل إتمام العديد من الوظائف، وأهمها صناعة الهيموجلوبين (هرمون الخلايا الحمراء) الذي يحمل الأكسجين إلى أعضاء الجسم، وعند الإصابة بنقص في الهيموجلوبين يصاب الجسم بفقر الدم.

أسباب نقص الحديد

هناك العديد من الأسباب التي تخفض نسبة الحديد في الجسم، أهمها:

  • اتباع نظام غذائي سيئ لا يؤمّن حاجات الجسم من الحديد.
  • الإصابة بالتهاب الأمعاء.
  • نزف كميات كبيرة من الدم.

علامات نقص الحديد

نقص الحديد في الدم

  • إرهاق غير عادي، ناتج عن نقص الأوكسجين في الجسم بسبب نقص هرمون الهيموجلوبين.
  • شحوب ويعود ذلك لدور الهيموجلوبين في إعطاء الدم اللون الأحمر وعند نقصه يصبح لون الجلد باهتًا.
  • ضيق في التنفس.
  • صداع ودوار.
  • زيادة ضربات القلب.
  • تلف في الشعر والجلد.
  • انتفاخ و ألم في اللسان والفم.

علاج نقص الحديد

بعد ظهور هذه العلامات يجب فحص مستوى الحديد، وذلك عن طريق إجراء تحليل بسيط. وفي حال ثبوت نقص الحديد في الجسم فهناك العديد من الخطوات الواجب اتباعها بالاتفاق مع طبيبك:

  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل اللحوم الحمراء وأعضاء الحيوانات مثل الكبد، وبعض الخضروات الورقية مثل السبانخ والبقوليات وثمار البحر، وبعض الفواكه المجففة مثل المشمش والمكسرات.
  • الخطوة الثانية والأهم هي تناول الأغذية الغنية بفيتامين سي، لأن هذا الفيتامين يساعد الجسم على امتصاص الحديد من الأغذية التي يستهلكها الجسم.
  • تناول مكملات غذائية ولكن بعد استشارة الطبيب، فقد تسبب المكملات بعض الأعراض مثل ألم في المعدة وإمساك وإسهال وغثيان .. الخ.

يجب عدم إهمال نقص الحديد فقد يؤدي إلى مشاكل صحية أكبر مثل المشاكل القلبية والكآبة

أكمل القراءة

يحدث نقص الحديد عندما لا يمتلك الجسم ما يكفي منه لإنتاج الهيموغلوبين؛ والهيموغلوبين هو جزء من خلايا الدم الحمراء التي تعطي الدم لونه الأحمر وتساعد هذه الخلايا في حمل الدم المؤكسج إلى جميع أنحاء الجسم.

أهم طريقة لمعالجة نقص الحديد في الجسم هي اتباع طريقة التغذية الصحية الغنية بالحديد، ويتم تعزيز امتصاص الجسم للحديد عن طريق شرب عصير الحمضيات مثل البرتقال والليمون، أو تناول الأطعمة الأخرى الغنية بفيتامين c وفيتامين G مثل الفليفلة والبروكلي والطماطم والفراولة والخضراوات الورقية، بالإضافة إلى المكسرات والبقوليات كالفول والعدس.

كما ينصح بالتركيز على تناول اللحوم الحمراء والأسماك، حيث يمتص الجسم الحديد من اللحوم أكثر مما يمتصه من مصادر أخرى، لذلك يكون الأشخاص النباتيون الذين لا يتناولون اللحوم أبدًا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد.

من أجل الوقاية من نقص الحديد عن الأطفال والرضع فيجب الإعتماد على حليب الثدي للأطفال خلال أشهر حياتهم الأولى، والإبتعاد عن حليب البقر لأنه لا يعتبر مصدرًا جبدًا للحديد والإمتناع عن إعطاءه للأطفال أقل من عام واحد، كما يجب تدعيم غذاء الطفل بالحبوب الغنية بالحديد أو اللحوم المهروسة مرتين على الأقل يوميًا، أما بالنسبة للنساء الحوامل فيجب الإستعانة بمكملات الحديد لأن الجسم يحتاج عند الحمل إلى كمية مضاعفةمن الهيموغلوبين من أجل الجنين.

أكمل القراءة

إن الخطوة الأولى في علاج نقص الحديد هو علاج السبب الكامن وراء هذا النقص، سواء أكان نزف خفي أو نقص وارد غذائي، إليك أهم خطوط العلاج:

  • مكملات الحديد: تؤدي هذه المكملات دورًا مهم في تحسين مستوى الحديد وعلاج فقر الدم، تحتاج هذه المكملات لعدة شهور أو لفترة أطول لسد النقص من الحديد مهما كان سبب هذا النقص، وتكون عادًة على شكل أقراص تؤخذ على معدة فارغة مما يساعد الجسم على امتصاصها بشكل أفضل، أو يمكن أن تناولها مع الطعام في حال سببت آلمًا معديًّا، وقد تسبب أيضًا إمساك وتحوّل لون البراز للأسود.
  • حميّة غنيّة بالحديد: لا تتطلب جميع حالات نقص الحديد تناول مكمّلات الحديد الدوائية، ففي الحالات الخفيفة إلى المتوسطة يمكن أن تعوض الحمية الغنية بالحديد محل هذه الحبوب. يجب أن تضم الحمية الطعام الطبيعي الغنيّ بالحديد، كالآتي:
  1. الكبد واللحوم الحمراء والأسماك.
  2. الخضار الداكنة والخضروات الورقية مثل، السبانخ والجرجير واللفت.
  3. الفواكه مجففة مثل المشمش والخوخ والزبيب.
  4. المكسرات.
  5. البقوليات كالعدس والفول.
  • علاج السبب الأساسي للنزف: في حال كان هنالك نزفٌ شديد، لن تفيد مكملات الحديد في سد النقص الحاصل، وإنما يجب إيقاف النزف، وفي أشيع الحالات يكون نقص الحديد نتيجة الحيض الغزير عند بعض النساء، لذا قد يصف الطبيب حبوب منع الحمل للنساء اللاتي يعانين من غزارة الطمث، وهذا يمكن أن يقلل من كمية نزيف الحيض كل شهر. وفي الحالات الشديدة، يُستطب نقل الدم للمصابين بنقص شديد في الدم.

أكمل القراءة

يجري الطبيب في حالات فقر الدم الناتجة عن نقص الحديد مجموعةً من التحاليل الطبية والتي تشمل: لون وحجم كريّات الدم الحمراء، ونسبة الهيماتوكريت، بالإضافة إلى نسبة الهيموغلوبين في الدم، ومستوى مخزون الحديد في الجسم (الفيرتين).

وفي حال كانت النتائج غير مرضية، يلجأ الطبيب لتحاليل وفحوص أخرى لتحديد سبب عوز الحديد بالجسم. فغالبًا ما يُجري الطبيب تنظيرًا هضميًا علويًا وسفليًا، للتحقق من عدم وجود قرحة معدية أو فتق في الحجاب الحاجز، كما يجري تنظيرًا للقولون لاستبعاد وجود نزفٍ في الأمعاء السفلية.

ويجري الأطباء كذلك للنساء تصويرًا بالأمواج فوق الصوتية، لتحديد سبب غزارة الطمث والذي يعدّ مسببًا رئيسيًا لنقص الحديد في الجسم.

يعالج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد بتناول مكملات الحديد الغذائية، كما سيعالج السبب المخفي وراء ذلك إذا اقتضت الحاجة.

كما ينبغي عليك تناول مكملات الحديد على معدةٍ فارغة إن أمكن ذلك، بالإضافة إلى أنه يجب عليك عدم تناول مكملات الحديد مع أدوية الحموضة، لأنها ستأثر على امتصاص الحديد في المعدة، كذلك عليك تناول أقراص الحديد مع فيتامين c، لتحسين امتصاص الحديد في الجسم بسرعة أكبر.

وإذا كنت تعاني من فقر دمٍ حادّ، فقد تحتاج إلى أخذ الحديد عبر الوريد أو قد تضطر لنقل الدم لتعويض الحديد والهيموغلوبين بسرعة.

ومن الممكن أن تسبب مكملات الحديد الإمساك، لذلك قد يوصي الأطباء بتناول الألياف بكثرة أو تناول المزيد من الخضراوات والفواكه لتجنب حدوث ذلك.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تعالج نقص الحديد في الدم"؟